اعلان الهيدر

شريط الاخبار

الفرق بين الدواء والمصل واللقاح

 الفرق بين الدواء والمصل واللقاح


الفرق بين الدواء والمصل واللقاح


بعد تفشي فيروس كورونا في معظم دول العالم  و تحوله إلى جائحة تهدد كل سكان العالم، أصبح العالم يبحث عن أمل للخروج من تلك الأزمة.

فتسارعت العديد من كبريات شركات الأدوية على مستوي العالم في البحث عن علاج لمصابي فيروس كورونا أو الوصول لمصل أو لقاح لهذا الفيروس.

ولكن هناك سؤال يسأله الكثير ما الفرق بين الدواء والمصل واللقاح؟

أقرأ أيضا تطعيمات الأطفال و مواعيدها.

الفرق بين الدواء والمصل و اللقاح

الدواء

الدواء هو وصفة طبية أو مركب كيميائي يستخدم بهدف تشخيص وعلاج أو التخفيف من حدة مرض ما أو للوقاية من الأمراض البشرية والحيوانية عن طريق تأثير هذا المركب على  وظائف الجسم.

لكي يصبح استخدام أي علاج في حيز التنفيذ يجب أن يخضع لعدة خطوات و مراحل تستغرق وقتا طويلا، تبدأ من الأبحاث المتعلقة بأسباب المرض و أعراضه و الاختبارات الكيميائية للمواد التي يمكن أن تعالج هذا المرض.

أقرأ أيضا تحور فيروس كورونا كارثة تهدد العالم.

ثم تأتي مرحلة التجربة على الحيوانات، وإذا نجحت  تلك التجارب في العلاج دو أن تتسبب في أي مشكلات يتم التقدم بطلب للتجربة على البشر.

ومرحلة التجربة على البشر تتكون من عدة مراحل لكي يتم دراسة الدواء ومعرفة كل الآثار الجانبية المحتملة الحدوث بشكل أكبر، ويتم زيادة أعداد المتطوعين في كل مرحلة لتتيح معرفة أكبر بفاعلية الدواء و بكل آثاره الجانبية.

إقرأ ايضا لقاح كورونا المصري.

وتأتي المرحلة الأخيرة من مراحل استخدام الدواء، وهي مرحلة اعتماد الدواء من الهيئات المختصة و بدأ تداوله في الأسواق.

فكل الأدوية المستخدمة حاليا في علاج كوفيد-19 في كل دول العالم ليست في الأساس مخصصة للقضاء عليه، إنما أظهرت بعض النتائج الجزئية في علاجه.

فقد أعطت هذه الأدوية نجاحا جزئيا في علاج الأعراض الناتجة عن الإصابة بفيروس كوفيد-19، مما يخفف من حدة الأعراض و تساعد في عدم تدهور الحالة الصحية للمريض.

المصل

هو عبارة عن أجسام مضادة لمرض معين، يتم تحضير تلك الأجسام عن طريق استخلاصها من بلازما دم الإنسان أو الحيوان قد تكونت لديهم و يتم تخزينها لحين الحاجة إليها و استخدامها.

أقرأ أيضا أحترس فيروس كورونا يضرب من جديد.

ويتم استخدام الأمصال من أجل العلاج أو بهدف تحقيق الوقاية السريعة، ولكن هذه الوقاية تكون قصيرة الأجل قد تكون أياما وقد تصل إلى عدة أسابيع.

يتميز المصل بميزة الاستخدام السريع وتكوين مناعة ضد المرض في فترة أقل من اللقاح، و يستخدم في العلاج أثنا الإصابة  وقد لا يستلزم استخدام الأدوية لبعض الأشخاص أثناء فترة العلاج.

ولكن يعيب الأمصال قصر المدة الزمنية للمناعة التي تخلقها تلك الأمصال، فهي تعتبر كحل علاجي مثل الأدوية و لا تعتبر حل للوقاية على المدى البعيد لذلك يأتي دور اللقاحات.

اللقاح

هو عبارة عن جراثيم تم إضعافها أو ميتة للميكروب المسبب للمرض نفسه المراد مكافحته واكتساب مناعة ضده، فعلى سبيل المثال اللقاح ضد الدرن هو عبارة عن فيروس الدرن حيا ولكن تم إضعافه حتى لا يصيب الشخص المستخدم للقاح.

أقرأ أيضا اللقاح الأمريكي لفيروس كورونا.

ويقوم اللقاح بتحفيز الجهاز المناعي لانتاج أجسام مضادة  للميكروب المسبب للمرض كأنه أصيب به دون المعاناة من الأعراض الشديدة للمرض.

و هذا يجعل استخدام اللقاح الحل الأقوى لمكافحة الأمراض و الأوبئة، حيث أن اللقاح يساعد على عدم الإصابة بالميكروب من الأساس على عكس الأدوية والأمصال التي تستخدم في العلاج.

للتسجيل لأخذ جرعة اللقاح من هنا.

ويميز استخدام اللقاحات الفاعلية العالية في الوقاية من الفيروسات والبكتريا المسببة للأمراض، كما تتميز اللقاحات أيضا بطول الفترة الزمنية للمناعة التي يكتسبها الجسم بعضها يصل لمدة عام أو ثلاثة أعوام وقد تمتد لبعض اللقاحات طول العمر.

ولكن ما يعيب اللقاح طول الفترة التي يستغرقها اللقاح في تحفيز الجهاز المناعي لانتاج الأجسام المضادة للميكروب، حيث يستغرق من 10 أيام حتى أسبوعين و هو ما يسمى في علم المناعة  بالفعل البطيء للمناعة.

ويعتبر اللقاح من أهم الوسائل التي تسعى كل دول العالم لاستخدامها للوقاية من كوفيد-19، وهذا بعد ما أعلنت أكثر من دولة لتوصلها للقاح ضد كوفيد-19 مثل الصين والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وانجلترا.

 اذا كان لديكم اى استفسار يرجى تركه فى التعليقات وسيتم الرد عليكم سريعا.

أو يمكنكم التواصل معنا عبر جروب الموقع على التلجرام من هنا او من خلال قناتنا من هنا.

 

ليست هناك تعليقات