اعلان الهيدر

شريط الاخبار

تحور فيروس كورونا كارثة تهدد العالم

تحور فيروس كورونا كارثة تهدد العالم

تحور فيروس كورونا كارثة تهدد العالم

أعلنت وزارة الصحة البريطانية عن اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كوروناأكثر  انتشارا بمعدل 70% في مقاطعة كنت بالمملكة البريطانية، ظهرت في 20 سبتمبر الماضي.

وأعلن مات هانكوك وزير الصحة البريطاني في يوم 14 ديسمبر الجاري عن هذا الأمر كما أعلن عن تزايد عدد المصابين بهذا الفيروس الجديد بشكل كبير.

وأوضح عدد من الباحثين أن الفيروس الجديد يختلف عن السلالة القديمة والمعروفة بأسم كوفيد 19 بنحو حوالي 23 متغيرا.

وتشمل 7 متغيرات تخص القشرة البروتينية للفيروس التي تمكنه من دخول الخلايا البشرية.

.أقرأ أيضا أحترس الموجة الثانية من كوفيد-19 تضرب من جديد

كما أشار الباحثين إلى المتغيرات على أنها تغيرات تعتبر كبيرة جدا عن ما هو متعارف عليه عن التحورات الفيروسية المعروفة من قبل.

أعراض السلالة الجديدة من الكورونا

وقد صرح د/كريس ويتي وهو يشغل حاليا منصب كبير المستشارين الطبيين في انجلترا، حيث أكد أنه لا يوجد أي أدلة حتى الآن تفيد بأن السلالة الجديدة من الفيروس تتسبب في أعراض مختلفة عن الأعراض التي يتسبب فيها كوفيد 19.

أقرأ أيضا فيروس كوروناأعراضه وطرق الوقاية.

كما نشرت شبكة "آي بي سي" الاسترالية تقريرا يذكر أن أعداد الإصابات الناتجة عن تحور فيروس كورونا هي المهيمنة على أعداد الإصابات الجديدة في بعض المناطق انجلترا.

فاعلية اللقاحات والأمصال بعد تحور فيروس كورونا

جاء أهم ما صرح به المسئولون بوزارة الصحة البريطانية أن اللقاحات والأمصال التي أعلنت عنها الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا قادرة على التعامل مع السلالة الجديدة من فيروس كورونا.

.أقرأ أيضا اللقاح الأمريكي للكورونا

وقد أشار د/باتريك فالانس وه يشغل منصب كبير مستشاري الحكومة البريطانية أن 23 نوع من التغيرات الجينية تحتويها السلالة الجديدة، ومعظم هذه التغيرات تختص بالقشرة البروتينية للفيروس وهي المسئولة عن دخول الفيروس للخلايا البشرية.

وأوضح إلى أن هذه التحورات تعتبر كبيرة وسريعة عن ما هو معروف في عالم الفيروسات، وأن اللقاحات المستخدمة حاليا تستهدف هذه القشرة البروتينية.

وانه في حالة حدوث تحور اكبر للفيروس من المحتمل عدم تمكن تلك اللقاحات  المستخدمة حاليا من تحفيز الجهاز المناعي للجسم، حيث أصبح من الصعب على الجهاز المناعي التعرف عليها، مما يعني أن تحور فيروس كورونا كارثة تهدد العالم .

ولحسن الحظ أن تلك التغيرات التي حدثت لن تؤثر على اللقاحات الموجودة حاليا، لان التغيير في القشرة البروتينية للفيروس يحتاج إلى تغيرات جينية كبيرة لكي تجعل اللقاحات عديمة الجدوى.

وهذا الأمر غير موجود في هذه المرحلة من التحور حتى الآن، كما أن الاختبارات مازالت جارية لكشف المزيد عن هذا التغيير وعن تلك السلالة الجديدة.

أقرأ أيضا لقاح كورونا المصري.

كما أكد د/دانيال ألتمان وهو يشغل أستاذ علم المناعة في الكلية الملكية بلندن، أن فاعلية اللقاحات المستخدمة حاليا مازالت تعمل في تحفيز الاستجابة المناعية ضد الفيروس و أنها لن تتأثر نتيجة تلك التغيرات.

الجهود المبذولة للسيطرة على السلالة الجديدة

نتيجة لزيادة أعداد الإصابات في بريطانيا وخصوصا بتلك السلالة الجديدة، دفع الأمر ببوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني إلي فرض الإغلاق في جنوب شرق المملكة و في العاصمة لندن مرة أخرى.

كما شدد إلى ضرورة إلغاء أي تجمعات عائلية كان من المخطط إقامتها احتفالا بأعياد الميلاد، وجاءت كل تلك الإجراءات محاولة من الحكومة البريطانية لوقف ارتفاع أعداد الإصابات وخصوصا الإصابات الناتجة عن السلالة الجديدة.

يمكنك الاشتراك ومراسلتنا علي جروب الموقع الخاص بنا على تلجرام من هنا.

ليست هناك تعليقات