اعلان الهيدر

شريط الاخبار

الرضاعة الطبيعية و أهم فوائدها

الرضاعة الطبيعية و أهم فوائدها


الرضاعة الطبيعية و أهم فوائدها


الرضاعة الطبيعية هي عملية تغذية الطفل الرضيع من خلال حليب ثدي الأم، و الرضاعة الطبيعية قد تكون هي الحل الوحيد و الأمثل للأم و للرضيع.

وتوفر الرضاعة الطبيعية شعور كل من الأم والرضيع بالحب والحنان، كما أن الرضاعة الطبيعية تعمل على توطيد العلاقة بين الأم و رضيعها.

أهمية الرضاعة الطبيعية للمولود و للأم.

أهمية الرضاعة الطبيعية للمولود

يساعد على النمو بشكل صحي

يعتبر حليب الأم هو الحل الأنسب لنمو الطو زيادة صحية، حيث انه يحتوي على كل ما يحتاج إليه الرضيع من أجل النمو بشكل صحي.

حيث أنه يحتوي على البروتينات والفيتامينات والدهون وكل ما هو أساسي وضروري في عملية النمو، فه يعتبر مزيج أقرب للكمال من العناصر الغذائية الهامة.

وتساعد الرضاعة الطبيعية على نمو الرضيع و  زيادة وزنه بصورة طبيعية، كما أنها تحميه من خطر السمنة و زيادة الوزن في المستقبل.

يساعد على تقوية المناعة

تساعد الرضاعة الطبيعية على تقوية الجهاز المناعي للطفل، حيث أن حليب الأم يحتوي على أجسام مضادة للبكتريا و الجراثيم والفيروسات التي لا يستطيع جسم الرضيع تكوينها في البداية.

أقرأ أيضا أهم أنواع الفيتامينات ودورها في المناعة.

فتقوم تلك الأجسام المضادة بمساعدة الطفل في محاربة الفيروسات والبكتريا حتي  يتطور جهازه المناعي ويقوم بإنتاج تلك الأجسام بنفسه.

الحماية من الإصابة  ببعض الأمراض

تساعد الرضاعة الطبيعية على التقليل من فرص الإصابة بأمراض السكر والضغط والقلب و الشرايين و بعض الأنواع من السرطانات و السمنة المفرطة وزيادة الوزن و الحساسية.

أقرأ أيضا أشهر أنواع السرطان و أهم أسبابه.

تحسين القدرات العقلية والنفسية

ربطت بعض الدراسات بين الرضاعة الطبيعية وزيادة معدل ذكاء الطفل في المستقبل، حيث أشارت تلك الدراسات إلي زيادة معدل ذكاء الاطفال الذين يتم رضاعتهم طبيعيا عن من كانت رضاعتهم صناعية.

وتساعد الرضاعة الطبيعية على تطور الدماغ و تحسين مستويات القدرات العقلية والذهنية، كما أنها تساعد على تحسين العلاقات الأسرية والاجتماعية للطفل في المستقبل.

كما أن الرضاعة الطبيعية تساعد على شعور الطفل بالأمان والراحة و زيادة الرابط بينه وبين أمه، وذلك من خلال التقارب الجسدي بين الأم والرضيع و ملامسة جسده لجسد أمه.

الحماية من النزلات المعوية

تساعد الرضاعة الطبيعية على التقليل من فرص إصابة الرضيع بالإسهال وبالنزلات المعوية، حيث أن لبن الأم أسهل في الهضم عن الحليب الصناعي كما أنه يساعد الرضيع في مقاومة البكتريا و الميكروبات التي تتسبب في حدوث الإسهال والنزلات المعوية.

 

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

الحماية من سرطان الثدي

تعمل الرضاعة الطبيعية على تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، حيث أن الأم المرضعة أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 25% عن غير المرضعات.

أقرأ أيضا الجديد في سرطان الثدي.

كما أن كلما زادت فترة و مدة الرضاعة تقل نسب واحتمالات الإصابة بسرطان الثدي، حيث أن العلاقة عكسي بين احتمالات الإصابة و طول مدة الرضاعة.

الحماية من سرطان الرحم و المبايض

تعمل الرضاعة الطبيعية على تقليل فرص واحتمالات الإصابة بكل من سرطان الرحم وسرطان المبيض، وذلك بسبب انخفاض مستويات الإستروجين بالجسم أثناء فترة الرضاعة.

أقرأ أيضا كل ما يخص سرطان عنق الرحم.

الحماية من هشاشة العظام

أثبتت الدراسات أن الأمهات الغير مرضعات أكثر احتمالية للإصابة بهشاشة العظام عن المرضعات بأربع مرات، كما أنهم أكثر عرضه للإصابة بكسور في منطقة الفخذ بعد انقطاع الطمث.

تنظيم عملية الإنجاب

الرضاعة الطبيعية تساعد بشكل غير مباشر في تنظيم الإنجاب، حيث أنها قد تعمل على تأخير التبويض مما يقلل من فرص حدث الحمل أثناء فترة الرضاعة وهو ما يتيح أخذ فترة كافية كل حمل و الآخر.

تحسين الصحة النفسية

لا تعمل الرضاعة الطبيعية على تحسين الصحة الجسدية للأم فقط، ولكنها تساعد على تحسين الصحة النفسية و العصبية أيضا بعد الولادة.

حيث أثبتت بعض الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تعمل على التقليل من القلق والتوتر و الشعور بالاكتئاب بعد الولادة، وذلك بصورة أقل كثيرا عن الأمهات الغير مرضعات.

اذا كان لديكم اى استفسار يرجى تركه فى التعليقات وسيتم الرد عليكم.

أو يمكنكم التواصل معنا عبر جروب الموقع على التلجرام من هنا او من خلال قناتنا من هنا.


ليست هناك تعليقات