اعلان الهيدر

شريط الاخبار

كيف تعيش حياة صحية؟

كيف تعيش حياة صحية؟

كيف تعيش حياة صحية؟

مقدمة

أن تعيش حياة صحية هي مطلب وحلم كل شخص منا ورغبة عندنا جميعاً، فالحياة بدون صحة جيدة يتغير شكلها بالنسبة للجميع، فالشعور بالصحة والحيوية يعني الشعور بالسعادة.

فتملكك لصحة أفضل بكثير من تمللك كنوز الدنيا، فكنوز الدنيا دون صحة ليس لها معنى او فائدة إلا بالصحة، فالمال لا يعوض أبدا أن تكون بصحة جيدة، فلذلك لكي تحيى حياة صحية جيدة كل ما عليك أن تغير بعض العادات الخاطئة التي تعودت عليها، ولكي تحقق ذلك يجب أن تقرأ وتنفذ كل حرف مما يلي

كيف يمكنك أن تتمتع بحياة صحية؟

الكل منا يريد أن يمتلك حياة صحية ولكن لا يعرف السبيل لتحقيق ذلك، فالكل يسأل كيف يبدأ العيش في حياة صحية؟

وللإجابة عن هذا السؤال لابد أولا أن تعرف ما معنى الحياة الصحية؟
فأن تعيش حياة صحية لا تعنى مطلقا أن تعيش بدون أمراض فتعريف الحياة الصحية هي تمتع الفرد ويحي بالصحة العقلية والجسدية معاً، وهذا طبقا لتعريف منظمة الصحة العالمية.
ساهمت أساليب وأنماط حياة الأفراد والنظام الغذائي السيئ وكثرة القلق والتوتر من بين المكونات المختلفة في أساليب الحياة الخاطئة المتكررة بشكل كبير في تفاقم المشكلات التي أدت إلى معاناة الكثير من الأمراض ومن أمثلة ذلك مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بعادات و أنماط حياة الناس والمجتمع المحيط بهم ، وهي أمراض أصبح يعاني منها الكثير اليوم بسبب أساليب الحياة الخاطئة التي بعيشها معظم العالم اليوم.

                                                                             أقرأ أيضا كيفية انقاص وزنك بسرعة وبأمان

على الرغم من أن كلمة الصحة مرتبطة بكلمة الطب إلا أنها تتجاوز هذا المعنى بكثير، حيث أن المعظم يربطها بالطب العلاجي ولكن مصطلح كلمة طب أكثر من ذلك بكثير، حيث إن الطب وظيفته الرئيسية هو الوقاية من الأمراض قبل أن يكون همه علاجها.

و الآن جئنا للجزء الأهم وهو كيف يمكننا أن نتمتع بحياة صحية؟

يمكن بكل بسهولة أن تتجنب الكثير من المشكلات التي يساعد الطب الحديث في حلها إذا اتبعت بعض النصائح والتوصيات الأساسية لممارسة أسلوب حياة صحي، ومن أهم تلك التوصيات ما يلي:

  تغيير العادات والسلوكيات أمر حتمي وعاجل

لا نقصد بهذا أننا يجب علينا أن نتبع جميع القواعد التي تضمن لنا حياة صحية كما لو كانت خطة يجب تطبيقها بكل أركانها وحزافيرها وبدون تغيير،  إنما يجب أن نعيش الحياة بحرية ومتعة.

لذلك يجب ألا نصبح مجرد سجناء لعادة او نظام معين، على الرغم من أنها صحية ، إلا أنها ستكون مؤلمة ومحدودة.
إنما يجب علينا أن نبتعد عن كل ما هو ضار من عادات صحية خاطئة بقدر الإمكان، ولا أقول كل الأشياء في كل الوقت حتى لا يدب الملل واليأس من ذلك الروتين.

الغذاء الجيد و ممارسة التمارين الرياضية

العامل الأول وهو النظام الغذائي المتوازن الجيد فانه يفيد ويعزز من صحتك أكثر مما تتوقع، فنظامك الغذائي وحياتك الصحية أمران لا ينفصلان.

النظام الغذائي المتوازن يجب أن يحتوي على الكثير من الخضروات والفاكهة والقليل من النشويات، والبعد عن الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون قدر الإمكان وخصوصا الوجبات السريعة التي تعد خارج المنزل في المطاعم وسيارات الطعام وغيرها.

أما العامل الثاني وهو ممارسة الرياضة، فلا يعنى بالضرورة أن تثقل على نفسك من تمارين يومية مجهدة او أن تجرى مئات الأميال، إنما يجب عليك ممارسة القليل من الرياضة يوميا.

ممارسة الرياضة لا يتطلب الاشتراك في النوادي والآلات الرياضية، بل يمكنك ممارسة التمارين الرياضية في غرفة نومك او في صالة شقتك او حتى في الشرفة، قم من نومك ومارس القليل من الرياضة.

الأهم هو الانتظام في الممارسة وان تكون بطريقة صحيحة، حيث يمكن للرياضة  أن تحسن و بشكل كبير صحتك ورفاهيتك ، وبالتالي فهي تساهم و بشكل كبير في تحسين نوعية الحياة التي تعيشها.

فكر في التمرينات الرياضية على أنها شيء إيجابي ومريح وسبيل لتخفيف العبء النفسي وإخراج طاقتك الزائدة، وليس شيئًا صعبًا و اعتبره شيئاً أساسيا في نمط حياتك ، فكل ما عليك أن تكتشف النشاط الرياضي الذي تفضله أكثر وأدراك ما الفوائد التي يمكن أن يوفرها لك هذا النشاط، كل ما عليك قم فقط بتغيير هذين العاملين فقط واكتشف حياة أكثر رفاهية. صحة

 تحسين نمط حياتك

كم منا يشعر دائما بالانزعاج والضيق بسبب آلام الرقبة او الركبة او الظهر البسيطة والمستمرة، او الانزعاج بسبب آلام الأسنان او الالتهابات المتكررة بسبب ضعف الجهاز المناعي.

يمكن أن نذكر العديد من الأمثلة والمشكلات التي تؤرق علينا حياتنا بشكل يومي، فإننا جميعًا لدينا الإدراك بأن المرض أو القلق الدائم من الأشياء التي تقلل وبشكل كبير من رفاهية و جودة حياتنا ومن متعتها.

 كسر الروتين اليومي الخاطئ

أصبح  ضيق الوقت وتسارع الحياة يقود الناس إلى العيش في سباق دائم ونمط حياة ثابت، فأصبح ليس لديهم وقت لتناول الطعام بشكل جيد، وليس لديهم أي وقت لممارسة الرياضة، وليس لديهم وقت للتحدث مع الأهل والأصدقاء، وليس لديهم وقت للعديد من الأشياء الهامة التي تعتبر ضرورية في حياتنا.

فكل هذه السلوكيات للأسف تتسبب في مجموعة متنوعة ومختلفة من المشاكل التي تتسبب في حدوث عواقب وخيمة على صحتنا ورفاهيتنا، وأصبحت تتسبب في الكثير من المشاكل ليس الصحية فقط بل والنفسية أيضا مثل الاكتئاب و العديد من المشاكل النفسية الأخرى. 

                                                   أقرأ أيضاً  أعراض الاكتئاب وطرق العلاج الاكتئاب Depression

في ظل وجود هذه المشاكل من ناحية والممارسات والعادات الصحية الخاطئة من ناحية أخرى، فكل ذلك يؤثر بشدة على الصحة فبالتالي تتدهور متعة ورفاهية حياتنا بشكل كبير.

باختصار ، يمكننا القول إنه لا يمكن التمتع بحياة جيدة دون إتباع عادات صحية جيدة، فيجب علينا التخلص من كل العادات الخاطئة والسيئة في حياتنا، و التخلص من الروتين اليومي الخاطئ في عملنا وفى أنشطتنا العائلية وفي أنظمتنا الغذائية.

ما هوالعائد من إتباع حياة صحية؟

لو تكلمنا عن فوائد الحياة الصحية فلا حصر لها، لذلك يكون من الضروري السعي نحوها فكل شخص لن  يرضي إلا بالشعور بالصحة، و على العكس من ذلك، كم هو مؤلم الشعور بالمرض.

.ومع ذلك، فإن فوائد الحياة الصحية لا تتوقف عند هذا الحد، بل يجب إتباع دائما فكرة الوقاية خير من العلاج

.و هناك دراسات تظهر بوضوح انه مقابل كل جنيه يتم صرفه على الوقاية يتم توفير المئات ممن يتم صرفه من اجل العلاج

بمعنى آخر، يجب توجيه أولوياتنا إلى الوقاية من الأمراض بالمثل كما يتم توجيهها إلى العلاج، فلا شك في انه أصبح يوجد اليوم اهتمام كبير بالعلاج والأنظمة الصحية ومحاولات الدولة في القضاء علي المرض والفقر والجهل، حيث تطور الطب بشكل كبير وملحوظ في السنوات الأخيرة.

أخيرا

يجب علينا أن نفكر في مستقبلنا، وان نتعلم من أخطاء الماضي، وان نتخلص من كل العادات السيئة التي تمرسنا عليها لسنوات، وان نكسر كل روتين يقف أمام أن نحيا حياة صحية، لأن نوعية حياتنا ستعكس أيضًا الطريقة التي نعيش بها اليوم.

لذلك ، يجب أن يظهر أسلوب جديد في نمط حياتنا اليومي، يتم فيه الاهتمام بعيش حياة صحية  واتخاذ مواقف أكثر حزما من جانب أنفسنا للوقاية من الأمراض.

.خلاصة القول، يمكنك أن تحيى وتعيش حياة صحية بتغيير القليل من العادات التي تعودت عليها وتمارسها يوميا

ليست هناك تعليقات