اعلان الهيدر

شريط الاخبار

مرض الزهايمر و كل ما تريد معرفته عنه

مرض الزهايمر و كل ما تريد معرفته عنه

مرض الزهايمر و كل ما تريد معرفته عنه 

الزهايمر هو مرض عقلي ينتج بسبب حدوث اضطراب يؤدى إلى تلف وموت خلايا الدماغ بشكل تدريجي، وهو نوع من أنواع الخرف التي تسبب فقدان للذاكرة بشكل تدريجي.

أعراض الزهايمر

  •  فقدان الذاكرة يعتبر هو من الأعراض والعلامات المبكرة للمرض.
  • زيادة الشكوك الخاطئة بالأشخاص الآخرين مع انعدام الثقة بهم.
  • المعاناة في طلب أو إيضاح فكرة أو معلومة.
  • تغيير في الحالة المزاجية للمريض.
  • مشاكل في عدم القدرة على تحديد المكان والزمان.
  • عدم القدرة على التفكير السليم واتخاذ القرارات.
  • زيادة الميول العدائية لمريض الزهايمر.
  • تشويش في الرؤية.
  • الميول الى العزلة والانسحاب من المجتمع.
  • وضع المتعلقات في أماكن غير منطقية.
  • عدم القدرة على إيجاد الكلمات المناسبة والصحيحة لكل موقف أو حتى متابعة النقاش.
  • عتبر مشاكل الذاكرة من الأعراض الأكثر شيوعا وارتباطا بمرض الزهايمر، فقد يعاني مريض الزهايمر من نسيان لأسماء أبناء عائلاتهم وأقربائهم.

أسباب مرض الزهايمر

لم يتم فهم السبب الدقيق حول الإصابة بمرض الزهايمر بشكل كامل ولكن يوجد عدة عوامل قد تزيد من احتمالات الإصابة به، ومن تلك الأسباب والعوامل ما يلي:

  • التقدم في العمر.
  • بعض العوامل والظروف الصحية المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية وضغط الدم المرتفع وزيادة الكولسترول بالدم وعدم انضباط مستويات السكر بالدم.
  • العامل الوراثي و التاريخ المرضي للعائلة.
  • الاكتئاب على الرغم من انه قد يكون من أعراض الزهايمر إلا انه قد يكون سببا من أسباب الإصابة بالزهايمر إذا لم يعالج.
  • جنس المريض، حيث أن النساء أكثر عرضة للزهايمر عن الرجال لارتفاع معدل أعمارهم.


مراحل تطور الزهايمر

لا تتطور حالة مريض الزهايمر فجأة إنما تمر بثلاثة مراحل:

الزهايمر المعتدل

في مرحلة الزهايمر المعتدل يعاني المريض من فقدان اكبر في الذاكرة مع تغير في السلوك، والمعاناة في التجول لصعوبة العودة وتحديد الأماكن.

كما يعاني مريض الزهايمر في تلك المرحلة من صعوبة في التعامل مع دفع الفواتير والتعامل مع الأموال، كما يستغرق وقتاً أطول في إكمال مهامه اليومية وتكرار الأسئلة بصورة غير اعتيادية و مبالغ فيها.

الزهايمر المتوسط

في المرحلة المتوسطة من الزهايمر يكون الضرر في مناطق الدماغ المسئولة والمتحكمة في التفكير الواعي واللغة والمعالجة الحسية، فتسوء حالة الذاكرة و زيادة الارتباك.

يعاني مريض الزهايمر في المرحلة المتوسطة من مشكلات في التعرف على العائلة والأصدقاء، وعدم القدرة على القيام من المهام اليومية الاعتيادية مثل ارتداء الملابس و تجهيز بعض المستلزمات البسيطة وصعوبة في التعامل مع المواقف العادية الجديدة في حياتهم اليومية.

وقد يعانى مريض الزهايمر في المرحلة المتوسطة من جنون العظمة والتهور في تصرفاتهم مع زيادة الهلوسة والأوهام.

الزهايمر الشديد

هذه المرحلة هي المرحلة الأخيرة من الزهايمر، وفيها تتقلص أنسجة المخ و تنتشر التشابكات العصبية والخلايا الميتة في جميع أنحاء الدماغ.

وفي هذه المرحلة يكون المريض غير قادر على التواصل ويعتمد على الآخرين تماما في رعايتهم، ويكون المريض ملازما للفراش في معظم أو كل الوقت.

تشخيص مرض الزهايمر

يستطيع الأطباء على تشخيص حوالي 90 % من حالات الإصابة بالزهايمر تشخيصاً دقيقاً باستخدام عدة طرق للتميز بين الزهايمر وبعض مسببات فقدان الذاكرة الأخرى مثل:

  • الاختبارات والفحوصات السريرية.
  • اختبارات مسح الدماغ باستخدام الأشعة المقطعية والرنين المغنطيسي وبعض الأنواع الأخرى من الأشعة التصويرية.
  • بعض الاختبارات النفسية والعصبية.

علاج مرض الزهايمر

مرض الزهايمر من الأمراض المعقدة والمعضلة جداَ، ولا يتوقع أن يستطيع أي دواء أو تدخل ما من علاجه، إنما يتم محاولة الحفاظ على الوظائف العقلية وإبطاء تطور الحالة وأي مشكلات متوقع حدوثها مثل زيادة في فقدان الذاكرة.

ويلجأ الأطباء إلى بعض الأدوية للحد من الأعراض المصاحبة لمرض الزهايمر مثل القلق والاكتئاب وعدم القدرة على النوم.

مضاعفات الزهايمر

فقدان الذاكرة وبعض المشكلات في التفكير واللغة وعدم القدرة على التصرف من الأعراض المصاحبة للمرض والتي تؤدي إلى حدوث مضاعفات ومشاكل صحية أخرى حيث يعاني المريض من بعض المشاكل والوظائف الجسدية مثل البلع والتوازن والتحكم في المثانة والأمعاء والتي تؤدى إلى مشكلات أخرى مثل:

  • استنشاق الطعام أثناء الأكل ودخوله إلى الرئتين بسبب صعوبة البلع مما يتسبب في الالتهابات الرئوية.
  • سوء التغذية
  • عدم القدرة على التوازن مما يؤدي إلى كثرة السقوط ومما يؤدى إلى احتمال حدوث الكسور.
  • الإصابة بقرح الفراش بسبب ملازمة الفراش لفترات كبيرة.
  • عدم التحكم بالبول والبراز مما يؤدي إلى زيادة احتمالات الإصابة بالعدوى.

الوقاية من الزهايمر

مرض الزهايمر لا يمكن الوقاية منه لكن يمكن الوقاية من بعض العوامل التي تزيد من فرص الإصابة به، ويتم ذلك من خلال إتباع بعض العادات الصحية ومنها ما يلي:

  • المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • البعد عن التدخين.
  • تناول وجبات صحية متوازنة.
  • محاولة تنظيم مستويات السكر والضغط والكولسترول بالدم.

أخيرا

أظهرت بعض الدراسات أن المواظبة على الأنشطة والمهارات التي تعتمد على مهارات التفكير والمهارات العقلية تقلل من فرص الإصابة بمرض الزهايمر.

اذا كان لديكم اى استفسار يرجى تركه فى التعليقات وسيتم الرد عليكم سريعاً. 

ليست هناك تعليقات