اعلان الهيدر

شريط الاخبار

حساسية الصدر عند الأطفال الأسباب والعلاج

حساسية الصدر عند الأطفال الأسباب والعلاج

حساسية الصدر عند الأطفال الأسباب والعلاج

مقدمة

حساسية الصدر عند الأطفال مرضاً مزمناً،  ويشكل قلقاً وازعاجاً للوالدين بسبب ما يعانيه طفلهم اثناء فترات تهيج حساسية الصدر.
 قد تكون حساسية الصدر مؤقته وفي الغالب تختفي بعد بلوغ سن 6 سنوات،  و في بعض الأحيان تظل ملازمة لطفل مدى الحياة.
تعرف حساسية الصدر أيضا باسم الربو الشعبي، وهى مرض مزمن يؤثر على كفاءة الشعب الهوائية، وعلى الممرات الهوائية بالرئة، حيث تصبح منتفخة ومؤلمة، كما إنها تمتلئ بالمخاط والبلغم الشعبي.
والممرات الهوائية عند الأطفال تكون اصغر و أضيق في الحجم من الكبار، مما يشكل و يزيد من خطورة الحساسية الصدرية في الأطفال.

أسباب حساسية الصدر عند الأطفال

لا يعرف بالتحديد السبب الرئيسي المسبب لحساسية الصدر عند الأطفال، ولكن هناك عدة عوامل قد تكون من المسببات لحساسية الصدر:
- العامل الوراثي يعتبر من أهم الأسباب في الإصابة بحساسية الصدر في الأطفال وخصوصاً فى حالة اصابة احد الوالدين بالحساسية في الصدر.
- التعرض لنزلات البرد المستمرة والأنفلونزا والتهاب الشعب الهوائية من الامور التي تزيد من حساسية الصدر.
- التلوث البيئي المحيط بجميع الأطفال قد يؤدى إلى حساسية الصدر وتهيجها.
- التعرض للدخان والأتربة وأبخرة بعض المواد الكيميائية لفترات طويلة ومتكررة تتسبب في الاصابة بحساسية الصدر.

أسباب تهيج حساسية الصدر عند الأطفال

- التعرض للأتربة والدخان وأبخرة بعض الكيماويات والعطور.
- وبار بعض الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب.
- الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.

أعراض حساسية الصدر عند الأطفال

تختلف أعراض حساسية الصدر عند الأطفال من طفل إلى آخر ولكن هناك بعض الأعراض مشتركة وشائعة:
- ضيق في التنفس في بعض أللأحيان.
- سعال شديد ومتكرر ويحدث عادة قبل النوم وفى أوقات اللعب والمجهود وأحيانا إثناء الضحك أو البكاء.
- صوت صفير في الصدر عند التنفس.
- الإرهاق والخمول.
- النهجان الشديد مع اقل مجهود.
- ملاحظة ارتفاع الصدر عند النفس.
- ازرقاق الشفاه والوجه والأظافر في بعض الحالات الخطيرة وهذا يدل على نقص الأكسجين بالدم.

التشخيص الطبي لحساسية الصدر عند الأطفال

يتم التشخيص الطبي لحساسية الصدر عند الأطفال من خلال ملاحظة الأعراض والتأكد منها بجانب بعض الخطوات التي يتبعها الطبيب لتشخيص حالة حساسية الصدر عند الأطفال وهى كالأتي:
- يقوم الطبيب بدراسة التاريخ المرضى والعائلي للطفل، لمعرفة هل هناك عامل وراثي يعزز فكرة الإصابة بحساسية الصدر أم لا.
- تكرار نوبات ضيق النفس مع الكحة المستمرة في فترات زمنية قصيرة قد يعزز فكرة الإصابة بحساسية الصدر.
- يقوم الطبيب بفحص الطفل باستخدام السماعة لسماع القلب و صوت النفس والرئة عند عملية الشهيق والزفير، وعمل اختبارات لمعرفة نسبة الأكسجين بالدم.

علاج حساسية الصدر عند الأطفال

- يجب التوجه لطبيب الاطفال المتابع لحالة طفلك في حالة تهيج حساسية الصدر عند طفلك لاخذ المشورة الطبية السليمة ولتحديد نوعية وطريقة العلاج السليمة حتى لاتتسبب في حدوث مضاعفات او اعراض جانبية غير مرغوب فيها.
- التوجه الى طبيب صدر اطفال متخصص في حالة ما رأى طبيب الاطفال الحاجة الي ذلك.
- البعد قدر الاكان عن كل المثيرات التى تتسبب في تهيج حساسية الصدر عند طفلك وخصوصاً اثناء فترة العلاج.

طرق الوقاية من حساسية الصدر في الأطفال

- الاهتمام بالتغذية السليمة والصحية لطفلك لتساعد على تقوية مناعته.
- المحافظة على عدم تعرض طفلك لتيارات الهواء الساخن أو البارد.
 - المحافظة على عدم تعرضه للأدخنة والتراب وللمواد الكيماوية.
- المحافظة على طفلك من الإصابة بالبرد أو الرشح.
- المحافظة على تجنب طفلك الاختلاط مع الحيوانات الأليفة.
- المحافظة على استخدام الأمصال المقوية للمناعة وخصوصا قبل بدأ فصل الشتاء.

واخيرأ:

يجب البعد عن اى سبب من الأسباب التي قد تثير الحساسية لدى طفلك، والمحافظة على سبل الوقاية من أسباب تهيج الحساسية، واستشارة الطبيب دائما في كل الأمور التي تتعلق بصحة أبنائنا وفى طرق العلاج والوقاية من حساسية الصدر عند الأطفال.
لا تترددي في الذهاب والمتابعة المنتظمة للطبيب المتابع لحالة طفلك في حالة الاصابة بنوبة من نوبات حساسية الصدر وقبل بداية فصل الشتاء للحد من تلك النوبات اثناء فصل الشتاء.

اذا كان لديكم اى استفسار يرجى تركه فى التعليقات وسيتم الرد عليكم سريعاً.

ليست هناك تعليقات